جه يكحلها عماها

14- يقول حلمي القمص يعقوب في الباب الثالث عشر ” عقيدة التثليث والتوحيد كتابيًا” جه يكحلها عماها : العهد القديم لم يكشف عن سر التثليث إلاَّ كشفًا بسيطًا.. لماذا؟ = لأن الشعب اليهودي كان محاطًا بالأمم التي تؤمن بتعدد الآلهة، والشعب اليهودي كثيرًا ما سقط في عبادة الأمم، فلو أن الوحي كشف عن سر التثليث لقوى الشعور عند اليهود بتعدد الآلهة.

.

وقال ايضا : في (أش 6: 3): “وهذا نادى ذاك وقال قدوس قدوس قدوس رب الجنود مجده ملئ كل  الأرض”.. لماذا ثلث التقديس؟ لأن الأقانيم ثلاثة.. قدوس الله الآب.. قدوس الله الابن.. قدوس الله الروح.

– في العماد سمعنا صوت الآب، ورأينا الابن، والروح القدس:

* أقنوم الآب.. “وصوت من السماء قائلًا هذا هو ابني الحبيب” (مت 3: 17).

* أقنوم الابن.. “فلما إعتمد يسوع صعد للوقت من الماء” (مت 3: 16).

* أقنوم الحياة.. “فرأى روح الله نازلًا مثل حمامة” (مت 3: 16).

(الأدمن) : ثلاثة اقانيم بثلاثة آلهة غير منفصلين فانفصلوا وسقطت عقيدة الكنيسة

.

15- يقول حلمي القمص يعقوب في الباب الرابع عشر “عقيدة التثليث والتوحيد كنسيا” الكنيسة تصلي لثلاثة آلهة: قانون الإيمان: الذي تتلوه الكنيسة في جميع صلواتها يتحدث عن أقنوم الآب:

* “بالحقيقة نؤمن بإله واحد الله الآب..”.

* ثم أقنوم الابن: “نعم نؤمن برب واحد يسوع المسيح..”.

* ثم أقنوم الروح: “نعم نؤمن بالروح القدس الرب المحيي..”.

.

Advertisements