الكنيسة تؤمن بأن الثلاثة أقانيم واحد في الجوهرة ولا تؤمن بعددهم

13- يقول حلمي القمص يعقوب في الباب الحادي عشر “علاقة الأقانيم الثلاثة معًا” : قال أنسيمس بطريرك أورشليم : ” الآب ينبوع يلد وينبثق” .. وأما الابن أعرفه أنه حكمة وقوة الآب وإرادته .. وأما الروح القدس فهو يوضح خفايا اللاهوت”

.

و يقول ايضا حلمي القمص يعقوب في الباب الحادي عشر “علاقة الأقانيم الثلاثة معًا” : يمكن لأحد الأقانيم أن يرسل الآخر، فمثلًا الآب أرسل الابن مخلص العالم ، وبعد القيامة والصعود أرسل الابن الروح القدس ليمكث معنا …. وكل أقنوم يتكلم مع الأقنوم الآخر أو يتكلم عنه .. و نرى الابن يخاطب الآب، والآب يجيبه .

.

(الأدمن) : هل تؤمن الكنيسة بأن معبودها واحد في الجوهرة ولا تؤمن بأنه ثلاثة أشخاص (أي ذو ثلاثة أقانيم) ؟ .. ولو كانوا الثلاثة أقانيم واحد في الجوهرة فهل يمكن أن ننسب ما للابن للآب ؟ أي هل يمكن القول بأن ” الابن ينبوع يلد وينبثق” ؟ والقول ” الآب هو حكمة وقوة الروح وإرادته” ؟ فإن كان هذا مُحال فكيف هم واحد في الجوهر وكلا منهم يحمل صفات الألوهية ؟

لو جئنا بثلاثة أكواب فارغة صنعوا من مادة واحد ولهم نفس الشكل والهيئة واللون والطبيعة والذات والجوهر .. فهل هذا يعني بأن الثلاثة اكواب هم كوب واحد لأنهم واحد في الجوهر ؟ أي عقلا هذا الذي يؤمن بذلك ! 

.

.

Advertisements