الألوهية في ثوبها الحقيقي

18- يقول حلمي القمص يعقوب في الباب الثامن عشر “عقيدة الثالوث الوثنية والتثليث المسيحية” الألوهية في ثوبها الحقيقي:

* في طيبا عبد المصريون ثلاثة آلهة “عمون” الإله الأب، و”ثوث” إله الابن، و”خوفس” الإله الأم.

* في هليوبوليس عبد المصريون الإله “بتوم” ، والإله “رع” ، والإله “حورم خوفي”

* وفي منف عبد المصريون الآلهة الثلاثة “إيزيس” و”أزوريس” و”حورس”.

.

أما نقاط الخلاف بين التثليث المسيحي والتثليث الوثني فهي: (للضحك قثط)

1- المسيحية تؤمن بإله واحد مثلث الأقانيم، لكن الوثنية تؤمن بثلاثة آلهة . (الأدمن:تم دمجهم)

2- المسيحية تؤمن أن الأقانيم الثلاثة ليس بينهم انفصال، لكن الوثنية تؤمن أن الثلاثة آلهة منفصلون عن بعضهم البعض . (الأدمن:تم دمجهم)

3- المسيحية تؤمن أن الأقانيم الثلاثة متساوون في الأزلية، لكن الوثنية تؤمن أن إيزيس وأزوريس سابقان في الوجود عن ابنهما… (الأدمن:تم دمجهم)

4- المسيحية لا تؤمن بأن هناك زواج أو تناسل بين الأقانيم، لكن الوثنية أمنت بأن الآلهة تزوجت وأنجبت آلهة.. (الأدمن:تم دمجهم).

.

.

Advertisements