أكذوبة أن المسيح هو عقل الله ، فهل العقل إله ؟

33

في مقدمة هذا الكتاب يتكلم البابا شنودة عن إله له ذات وعقل وروح وبذلك هو إله واحد مثله مثل الإنسان الذي يتكون من ذات بشرية وعقل وروح أو مثل النار وحرارتها ونورها أو كالشمس بحرارتها ونورها… لكن حين يتعمق شنودة في الحديث نجده يتكلم بشكل مختلف تماما ليؤكد الإيمان بتعدد الآلهة فيقول في صفحة “يسوع المسيح ابن الله الوحيد”: الوحيد الذي هو ابن الله من نفس طبيعة وجوهر ولاهوت الله… وقال ايضا : أن إنجيل يوحنا ذكر “الله يحب الابن، وقد دفع كل شي في يده”…(يو 3: 35، 36). وقيل في نفس المعني :”لأن الأب لا يدين أحدا بل قد أعطي كل الدينونة للابن. لكي يكرم الجميع الابن كما يكرمون الآب” (يو 5: 22، 23). وقيل أيضا :”كما أن الآب يقيم الأموات ويحيي، كذلك الابن أيضا يحيي من يشاء” (يو 5: 2)… البابا شنودة ذكر سابقا أن المقصود بـ(الابن) أي العقل و كلمة الله الناطقة .. فهل الله يحب عقله (الله يحب الابن)؟ هل الله دفع كل شيء في يد عقله(وقد دفع كل شي في يده) ؟ هل العقل يُحيي من الأشياء(كما أن الآب يقيم الأموات ويحيي، كذلك الابن أيضا يحيي من يشاء)؟.. هل العقل إله (“إله حق من إله حق”

إذن كذب من قال أن الثالوث ما هو إلا (ذات وعقل وروح) بل الثالوث هو ثلاثة ألهة بإعتراف البابا شنودة

.

Advertisements