يسوع بروحان

30

نفهم من ذلك أن يسوع كانت له روحان .. روح بشرية وروح اللاهوت المتحد معه !! فهل الروح البشرية هي التي علت لتتحدت باللاهوت أم أن اللاهوت سقط وتدنى ليتحد مع الروح البشرية ؟ وهل هذا الإتحاد أصبح ذو طبيعة واحدة ، أي أن الروح البشرية أصبحت لاهوتية واللاهوت أصبح روح بشرية ؟

دعنا من كل هذا .. هل مريم العذراء واخوته الذين لم يؤمنوا به كانوا يعرفون ذلك ؟ ولو قيل أنهم كانوا يعرفون كل هذه التطورات والاحداث فلماذا لم يؤمنوا به ؟(يوحنا5:7).

Advertisements