خدعوك فقالوا : خلاصك الإيمان بيسوع

07

{” آمن بالرب يسوع، فتخلص أنت وأهل بيتك” (أع16: 31)}= كل الكنائس تؤمن بأن الإيمان بالرب يسوع خلاص لك ولأهلك .. هناك خلاف في عقيدة الإيمان بين الكنائس ، تلك الخلافات أحدثت إنشقاق بين الكنائس وكل كنيسة أصبح لها عقيدة خاصة بها تخالف باقي الكنائس الأخرى وكتاب مقدس خاص بها ،وأتباع لها ،وكل كنيسة أصدر قانون إيماني لها – وكل من يؤمن بتلك القانون خلص ونال الملكوت رغم أن الكل يؤمن بأن المسيح مخلص … فالإيمان بالرب يسوع لا يخلص احد بل الإيمان وقبول قانون الإيمان لكل كنيسة هو مصدر الخلاص … وضاع المسيح بسبب إنشقاق الكنائس .

هذا هو الفساد الذي سببته تلك الفقرة التي تقول : “الحق أقول لكم كل ما تربطونه علي الأرض، يكون مربوطًا في السماء. وكل ما تحلونه علي الأرض، يكون محلولًا في السماء” (مت 18: 18).

لو ملك الإنسان سلطة أفسد فيها وما يحدث في المسيحية خير دليل.

Advertisements