يسوع لم يذكر لاهوت ولا ناسوت

14

من أين تم إستنتاج من كلام المسيح على وحدة الطبيعة فيه ، رغم أن العهد الجديد باكمله لم يذكر لنا أن المسيح صرح أو تلفظ بلفظ الناسوت أو اللاهوت – فهل هذا ضعف أم فشل أم نسيان منه أم عدم وجود لتلك العقيدة من الأصل ؟، حتى تلاميذه لم يذكروا تلك الألفاظ ولم يؤمنوا بما ذكره بولس عن اللاهوت وإلا ذكروه في أناجيلهم أو رسالاتهم ؟.. بولس الوحيد الذي ذكر هذه الفكرة رغم أنه ليس من تلاميذ يسوع ودخل بينهم بخدعة عبيطه خدمه فيها لوقا الذي هو ايضا ليس من تلاميذ يسوع ولا رسله وكل ما يقال عنهما انهما من رسل المسيح مجرد ظنون وإستنتاج بلا ادلة ايضا .

Advertisements