يسوع : الأنبياء الكذبة هم أتباعي

8

السؤال : من قال هذا ؟ من أين جئت عن لسان المسيح أن (ابن الإنسان) تدل على  (اللاهوت)؟ ما من فقرة ذكرها البابا شنودة إلا مبنية على إستنتاج فقط لأن المسيح لم يذكر لفظ (ناسوت) ولا لفظ (لاهوت) ولكن كلها ألفاظ إخترعها بعض المضللين امثال بولس الرسول ومن تبعه  لذلك قال يسوع : { احترزوا من الأنبياء الكذبة الذين يأتونكم بثياب الحملان، ولكنهم من داخل ذئاب خاطفة} فمن هم هؤلاء الكذبة يا يسوع ؟ هل هؤلاء الكذبة يدعون لديانة اخرى ، لا – بل هم من اتباع المسيح ويصنعون الأشياء بأسمه، لذلك يقول يسوع “{.. من ثمارهم تعرفونهم كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم: يا رب، يا رب! أليس باسمك تنبأنا، وباسمك أخرجنا شياطين، وباسمك صنعنا قوات كثيرة، فحينئذ أصرح لهم: إني لم أعرفكم قط! اذهبوا عني يا فاعلي الإثم(متى7)} .

Advertisements