جادلهم بالتي هي احسن

19

عزيزي البابا شنودة ، الحق – تبارك وتعالى – يُعلِّمنا كيف نجادل أهل الكتاب الذين يؤمنون بالله بدون تثليث أو أقانيم ويؤمنوا بكتابهم الحق الذي فيه يشارة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم (الأعراف:157)(الصف:6).

فإذا كان المقصود هو الحق في الجدال أو الحِجَاج أو المناظرة فهذا الاسم يكفي، لكن إنْ دخل الجدال إلى مِراءٍ أو لجاجة، فليس القصد هو الحق، إنما أنْ يتغلَّب أحد الفريقين على الآخر.

كما أن هناك أصول للجدل وآدابه؛ لأنه يريد أن يُخرِج بهذا الجدل أناساً من الكفر إلى الإيمان، ومن الجحود إلى اليقين، وهذا لا يتأتّى إلا باللطف واللين، كما قال سبحانه: { ٱدْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِٱلْحِكْمَةِ وَٱلْمَوْعِظَةِ ٱلْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِٱلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ.. [النحل: 125].}

ويُعلِّمنا سبحانه أن للجدل مراتبَ بحسب حالة الخَصم، فالذي ينكر وجود الله له جدل مخصوص، والذي يؤمن بوجود الله ويقول: إن معه شريكاً. له جدل آخر، ومَنْ يؤمن بالله ويقول سأتبع نبييِّ ولن أتبعك له جدل آخر وبشكل خاص، والمختلفون معك من أهل مِلَّتك لهم جدل يليق بحالهم.

ففي الجدال حسناً وأحسن، فإن جادلت غير المؤمنين فجادله بالحسن، وإن جادلت أهل الكتاب فجادلهم بالتي هي أحسن، لما يمتازون به عن غيرهم من ميزة الإيمان بوجد إله للكون. فإنْ تعدَّوْا وظلموا أنفسهم في مسألة القمة الإيمانية، فادعوا أن لله ولداً أو غيره، فإِنهم بذلك يدخلون في صفوف سابقيهم من المشركين .[تفسير الشعراوي]

* { إِلاَّ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ } فأفرطوا في الاعتداء والعناد ولم يقبلوا النصح ولم ينفع فيهم الرفق. فاستعملوا معهم الغلظة، وقيل: إلا الذين آذوا رسول الله صلى الله عليه وسلم: وقيل إلا الذين أثبتوا الولد والشريك وقالوا: يد الله مغلولة.[تفسير الزمخشري]

* وقيل: { إلا الذين ظلموا منهم } بالعناد وكتمان صفة نبينا صلى الله عليه وسلم بعد العلم به عن أبي مسلم. وقيل: { إلا الذين ظلموا منهم } بالإِقامة على الكفر بعد قيام الحجة عن ابن زيد والأولى أن يكون معناه إلا الذين ظلموك في جدالهم أو في غيره مما يقتضي الإغلاظ لهم فيجوز أن يسلكوا معهم طريقة الغلظة.[ تفسير الطبرسي]

* { الَّذِينَ ظَلَمُواْ } من ظلم بالإقامة على الكفر بعد ظهور الحجة، أو الذين ظلموا في جدلهم فأغلظوا لهم [تفسير ابن عبد السلام]

* { إِلاَّ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ } فأفرطوا في الاعتداء والعناد ولم يقبلوا النصح ولم ينفع فيهم الرفق فاستعملوا معهم الغلظة[تفسير النسفي]

*  { إِلاَّ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ } بالإفراطِ في الاعتداءِ والعنادِ أو بإثباتِ الولدِ وقولِهم: يدُ الله مغلولةٌ ونحوِ ذلك فإنَّه يجبُ حينئذٍ المُدَافعةُ بما يليقُ بحالِهم [تفسير ابو السعود].

*  { إِلاَّ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ } جادلوهم بغير التي هي أحسن أي أغلظوا لهم كما أغلظوا عليكم [تفسير ابن عادل]

* { إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمُ } ظلموا في جدالهم فأغلظوا لهم، قاله ابن عيسى.[تفسير الماوردي]

.

Advertisements