المسيحي ذو رأفة ورحمة

17

عزيزي البابا شنودة ، أنت تستشهد بنصف آية ولا تؤمن بنصفها الآخر … بمعنى أنك تستشهد بان أتباع المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام في قلوبهم رأفة ورحمة ولا تؤمن بأن الله أنزل على المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام الإنجيل كما جاء في قوله :{ وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ، وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ }!! عجيب أمرك .. غما أن الآية كلها خطأ أو أن الآية بأكملها صحيحة .. فأيهما تختار ؟ كما أن الآية تتحدث عن المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام وأنت لا تؤمن بأن المسيح أسمه عيسى، يا للعجب … كما أن الآية تذكر أن الذين اتبعوا المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام هم الذين أتبعوا بشارته التي قالها : { واذ قال عيسى ابن مريم يا بني اسرائيل اني رسول الله اليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول ياتي من بعدي اسمه احمد فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين(الصف:6)} ،فهل أنت تؤمن بذلك ؟ بالطبع لا

.

Advertisements