المسيحين يتلون آيات الله آناء الليل واطراف النهار

23

عزيزي البابا شنودة ، دعك من تحريف الآية للوصول إلى هدفك لتضلل أتباعك .. حين ترتبط الآيات ببعضها البعض لا يجوز قص جزء من آية ثم تبني أحلامك منها ، سأقوم بالتخفيف على القارئ ليفهم الآية بشكلها الصحيح .

قال الله تعالى : { … وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ (110) .. لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ(113) يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ (114)} .

البابا شنودة بسوء نية حذف كلمة (ليسوا سواء) حتى لا يلفت نظر القارئ ما المقصود بها … فقوله {ليسوا سواء} : المعنى أن أهل الكتاب الذين سبق ذكرهم ليسوا سواء، وهو تقرير لما تقدم من قوله { مّنْهُمُ ٱلْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ ٱلْفَـٰسِقُونَ } .. وكأن الحق سبحانه وتعالى يؤكد لنا أننا لا يصح أن نظن أن أهل الكتاب جميعهم سواء ، لا؛ فأهل الكتاب ليسوا سواء فمنهم قليل من آمن والكثير منهم فاسقون .

فهؤلاء الذين آمنوا بالله (بمفهوم القرآن) من أهل الكتاب ويتحدث عنهم القرآن، لقد دخلوا بثقلهم في الإسلام فصلوا آناء الليل وقرأوا القرآن، ودخلوا مقام الإحسان.. لماذا ؟ لأن الله سبحانه وتعالى قال : { لَيْسُواْ سَوَآءً مِّنْ أَهْلِ ٱلْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ ٱللَّهِ آنَآءَ ٱللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ(آل عمران:113)} .. فاتباع موسى واتباع عيسى عليهما السلام لا يصلون العتمة ، أي الصلاة في الليل، وحتى يعطيهم الله السمة الإسلامية قال عنهم: ” يسجدون ” ويُعَرّفَهم بأنهم يقيمون صلاة العتمة كالعشاء والتهجد وقيام الليل ، ونعرف أن من حسن العبادة في الإسلام، ومن السنن المعروفة قراءة القرآن ليلاً، وصلاة التهجد، وهذه في مدارج العملية الإيمانية التي يدخل بها الإنسان إلى مقام الإحسان…وكلها صلاة المسلمين، وما داموا يصلون صلوات المسلمين ويسجدون، إذن فهم مسلمون .. لأن الله عز وجل في القرآن أثبت تحريف كتابي التوراة والإنجيل والكنيسة لا تؤمن بأن المسيح عيسى ابن مريم جاء لبني إسرائيل حاملا كتابا مُنزل من عند الله اسمه “إنجيل” ، فطالما حُرفت فهي لا تحتوي على آيات الله ، إذن تلاوة آيات الله أي “القرآن” .

.

Advertisements