علاقة الآب بالابن

02.

عزيزي البابا شنودة ، بالفهل هناك فقرات في كتابك المدعو مقدس تتحدث عن وحدانية الإله ولكن كون الكنيسة إعتبرت أن يسوع إله إنحرفت لتعبد ثلاثة آلهة ، ومن هذه الفقرات :-

– ” بَعْدَ قَلِيل لاَ تُبْصِرُونَنِي، ثُمَّ بَعْدَ قَلِيل أَيْضًا تَرَوْنَنِي، لأَنِّي ذَاهِبٌ إِلَى الآبِ»”(يو16:16) .. هل نحن بصدد إلهان ؟

– “ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً (يسوع) وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ، وَكَانَ يُصَلِّي قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ (الآب)، إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسُ، وَلكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ»”(متى26:39) .. إله يسجد لإله ! هل هما اثنان ؟

– “بهذا أظهرت محبة الله فينا، أن الله قد أرسل ابنه الوحيد إلى العالم لكي نحيا به” (1يو4: 9) إله يرسل إله ، هل هما اثنان ؟

– “فَيَسُوعُ هذَا أَقَامَهُ اللهُ، وَنَحْنُ جَمِيعًا شُهُودٌ لِذلِكَ” (أع2:32) فإن كان يسوع هو الله ، فمن الله الآخر الذي أقامه ؟

– ”اَلآبُ يُحِبُّ الابْنَ وَقَدْ دَفَعَ كُلَّ شَيْءٍ فِي يَدِهِ”(يو3:35) إذا كان الآب والابن والروح القدس إله واحد ، فكيف لإله واحد يحمل لفظ “الآب والابن والروح القدس” فيقول أن الآب يحب الابن ؟ وكيف الآب يدفع كل شيء في يد الابن رغم أن الآب هو الابن إله واحد وكل شيء في يده من البداية ؟ ولماذا الآب هو الذي يُحب وهو الذي يدفع ! لماذا لا يقال أن الابن يحب الآب ودفع كل شيء في يده ؟ فمن منهما بيده القدرة على الدفع ؟

الفقرات كثيرة ولكني لست بصدد الإطالة

شنودة يعترف ، نؤمن بثلاثة آلهة

Advertisements