المسيح وجيها في الدنيا

05

عزيزي البابا شنودة ، أي مبطل يحتج على باطله بدليل صحيح يكون حجة عليه .

أولا : المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام ليس هو الوجيه عند الله بل موسى عليه السلام ايضا

{ إِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ(آل عمران:45)}

{{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهًا(الأحزاب:69)}

يقول البابا شنودة : وقد شرح أئمة المفسرين بأن المسيح في الآخرة تكون له شفاعة في الناس… انتهى

شفاعة عند من ؟ هل تقصد بأن المسيح سيشفع لأمته عند الله ! ، ألا تؤمن بأن المسيح هو الله ؟ هل هناك إله أخر سيحكم بين الناس والمسيح سيشفع لهم عنده ؟

هل بعد كل تلك المميزات والثناء والإحترام للمسيح وأمه في الإسلام أشرف من ما جاء عنهما في العهد الجديد ؟

– ألم يذكر العهد الجديد بأن مريم تزوجت باخيها الشرعي يوسف هالي (زنا محارم)[(لوقا3:23)(لوقا1:27)(متى13:55)(لوقا2:48)]؟

– ألم يذكر العهد الجديد بأن مريم إعترفت بأن ابنها المسيح مختل عقليا (مرقس3:21)؟

– ألم يذكر العهد الجديد بأن المسيح ملعون أي صار لعنة (غلا13:3)؟

– ألم يذكر العهد الجديد بأن المسيح أنه صانع خمور (يوحنا2)؟

– ألم يذكر العهد الجديد بأن المسيح كان يمشي متخفيا خوفا من بطش الناس له (يوحنا 11: 54 )؟

– ألم يذكر العهد الجديد بأن المسيح إنضرب بالجزم وبصق عليه وكان ملطشة للناس(مرقس 14: 65 )؟

شنودة يعترف ، نؤمن بثلاثة آلهة

.

Advertisements